في ظلّ التّعتيم على المحتوى الفلسطينيّ في مواقع التّواصل الإجتماعيّ، يجب أن نتعلّم بعض الأساليب الّـتي تساعدنا في كسب الحرب الإلكترونيّة.



1.. ما هي الحرب الإلكترونيّة الّتي نخوضها الآن؟

هي الحرب بين المحتوى الفلسطيني الّذي يفضح جرائم الإحتلال وبراءته المزعومة ويصوّر الواقع كما هو، وبين المحتوى الزّائف الّذي يحرّف الحقائق ويغشّي جرائم الإحتلال بالضّباب.

2.. أهمّيّة الحرب الإلكترونيّة:

- إعادة الرّأي العام إلى المسار الصّحيح

- فضح جرائم الإحتلال

- الضّغط على السّلطات

- دعوة النّاس إلى مقاطعة المنتجات االإسرائيليّة الّتي تموّل القصف على إخواننا الفلسطينيّين.


وإن كنت تستخفّ بالحرب الإلكترونيّة وقوّة الحرف، تذكّر أن الإحتلال قتل المقاوم الكاتب غسّان كنفاني لأنّ الحرف كالسّيف.


وهذه المظاهرات الّـتي تدعم الفلسطينيّين حصلت في العديد من البلاد الأوروبيّة بفضل الحرب الإلكترونيّة.

كيف نربح الحرب الإلكترونيّة؟29374036313136820




3.. أسباب صعوبة الحرب الإلكترونيّة على صنّاع المحتوى الفلسطينيّ:

- حذف المحتوى الفلسطينيّ

- صعوبة الوصول للحسابات الّتي تنشر المحتوى الفلسطينيّ

- تقليل التّفاعل على المحتوى الفلسطينيّ

- تهديد الحسابات الّـتي تنشر المحتوى الفلسطينيّ بالإقفال

- بعث رسائل "سبام" إلى أصحاب المحتوى الفلسطينيّ في محاولةٍ لقرصنة حساباتهم

وكلّ هذه الأمور حصلت على مواقع التّواصل الإجتماعيّ المعروفة مثل إنستاغرام، تويتر وفايسبوك.


ورغم أنّ إدارة فايسبوك وإنستاغرام ادّعت عطلًا في الخوارزميّأت إلّا أنّه من الواضح أنّ حسابات صنّاع المحتوى الفلسطينيّ مستهدفة.

4.. كيف نتغلّب على الخوارزميّات؟

-الوسم (الهاشتاغ #):

يلعب الوسم دورًأ أساسيّا في توسيع دائرة المحتوى الفلسطينيّ، ولكن سوء استعمال الوسوم سيقلب الطّاولة علينا.

هنالك عدد معيّن للوسوم الّتي تزيد نسبة التّفاعل على المنشور (golden number/ magic number) ، وهذا العدد مميّز في كلّ منصّة، مثلًا:

 - إنستاغرام: 11 وسم

 - تويتر: وسمان 2

 - فيسبوك: 6 أوسمة


وهنا بعض النّصائح الخاصّة بالأوسمة:

- لا تستعملوا نفس الوسم في كلّ منشوراتكم، حاولوا أن تنوّعوا (وضعُ نفس الوسم على كلّ المنشورات يقلّل نسبة وصوله للمتابعين).

-لا تقوموا بإضافة الأوسمة في التّعليقات وفي كلّ مكان لأنّ ذلك سيحوّل الوسم إلى وسم غير مرغوب به (سبام)، ممّا يجعل المنشور "سبام" أيضًأ.

- لا تقوموا بإضافة الأوسمة الخاصّة بالمحتوى الفلسطينيّ على منشوراتكم الّتي ليس لها علاقة بفلسطين كي لا تضلّلوا من يتابع هذه الأوسمة. 

-المنشورات:

- حاولوا ألّا تقوموا بتنزيل أكثر من 12 منشور في اليوم كي لا يقلّ التّفاعل عليها (مع أنّه لا يقلّ كثيرًأ حسب التّجربة)

- استعملوا أساليب ذكيّة في إيصال المحتوى الفلسطينيّ:

مواقع التّواصل الإجتماعيّ تقوم بحجب المحتوى الفلسطينيّ، لكن نستطيع إيصال هذا المحتوى بذكاء من خلال الرّسم، الكاريكاتور، الفنّ، والفيديوهات الّتي لها ظاهر كوميديّ.

- دور متابعي المحتوى الفلسطينيّ:

-  الإعجاب والتّعليق وحفظ  منشورات المحتوى الفلسطينيّ، لأن ذلك يجعل الخورازميّات لصالحنا حيث يعني أنّ المتابعين مهتمّون بالمحتوى ممّا يزيد إمكانيّة وصوله للمستخدمين.

- عدم التّعليق أو حتّى تصفّح الحسابات الّتي تدعم الإحتلال (حتّى وإن كانت التّعليقات ضدّهم)، لأن ذلك يعني التّفاعل مع منشوراتهم ممّا يجعل الخورازميّات تعمل لصالحهم، لذا يجب الاكتفاء بالإبلاغ عن حساباتهم.

- تقييم فايسبوك، إنستاغرام، تويتر وكلّ المواقع الّتي تحجب المستوى الفلسطينيّ بنجمة واحدة على البلاي ستور أو الآبل ستور، مع إضافة تعليق يبيّن استياءكم من التّعتيم على المحتوى الفلسطينيّ. (هذه الخطوة مهمّة جدًّا)

- رؤى فيسبوك وإنستاغرام: (Facebook Insights/ Instagram Insights)

مراجعة رؤى فيسبوك وإنستاغرام لمعرفة أفضل وقت لنشر المحتوى من خلال اختيار الوقت الّذي يتفاعل معه المتابعون أكثر. وفي فيسبوك يمكن جدولة تنزيل المنشورات حتّى تنزل تلقائيًّا في أفضل الأوقات.

كيف نربح الحرب الإلكترونيّة؟75895607365547630



(ملاحظة: يجب أن يكون حسابك في الإنستاغرام حسابًا مهنيًّا وليس شخصيًّا كي تستطيع الدّخول على رؤى إنستاغرام)


لا تستخفّ بصوتك وكن جزءًا من الدّفاع الالكترونيّ.  

إقرأ المزيد من تدوينات رنيم صالحة

تدوينات ذات صلة