خطاب تحفيزي ونص ادبي قد يغير حياتك الى الافضل ياخذك في رحلة الى ايام الطفوله ويشجعك على عدم الكسل والتراخي وعدم الاستسلام للحياه

نحن في منتصف العمر

لماذا نعيش دور عجائز اقتربت من الموت

بينما يمكننا استعادة طفولتنا

لماذا نكبر قبل اواننا ؟

دعك من دور الحكيم العجوز الخبير بالعلاقات

الذي مر عليه جميع التجارب السيئة 

هذا الدور لا يليق بك اياك ان تتقمص تلك الشخصية

التي على حافة الموت لأنك ستموت وانت على قيد الحياه

ستموت بقية عمرك ! 

لقد رأيت عجائزا بالغرب ما زالت تعيش بقلوب الاطفال

المفعمة بالحب والحياة ورأيت شبابا بالشرق كأنهم عجائز

بملامح غاضبه و وجه كشر وكانه عائد من حرب على الرغم من انه هذه الحالة هي افضل حالاته

لقد تأقلم معها هو اغلب اليوم هكذا بلا سببابتسم من كل قلبك افرح فكر اسال

ابكي ارقص تخيل احلم اضحك اركض اقرأ اكتب انهض يا ايها الخرف  من سريرك المتعفن

فلقد مل سريرك منك كن ملهماً او فلتمت .

لا تقتل الطفوله بقلبك اياك ان تكبر قبل اوانك

انا الان في عمر الثامنه والعشرين ما زلت اشاهد الكرتون

ما زلت ابكي

عندما اشاهد بائعة الكبريت حرك قلبك

لا تتركه متيبسا متخشبا الا تعلم انه

لا يحترق الا اليابس قلبك لا يعرف لا الفرح ولا حتى البكاء

كانه جذع شجره جاف رطبه بالحب او بالدموع

ليتحرك مجددا لتحس انه ما زال على قيد الحياه 

ابكي معي غني معي ارقص معي اصرخ معي

هل تذكر معي كلمات تلك الاغنيه ام اصابك الخرف المبكر 

باعة الوردات صباحاً ومساءاً بائعة الكبريت

ما زلت اذكر حتى ذلك اللحن وصوت الطفله الرقيق تنادي كبريت كبريت

غني معي اين تلاشت كل تلك الشجاعة التي كانت لديك عندما كنت طفلاً!؟لا تخف غني

 هذا كبريت و ثقاب

.ريح تعصف هز الباب

.كبريت ثلج في السلة

.هي ذكرى عن تلك الطفلة.

قصة بائعة الكبريت

.من يذكرها من يسمعها

.تصرخ كبريت كبريت

يوما امي قصتها علي

.قالت كانت كالعود طري

.تحمل كبريت في السلة

. طفلة بل اجمل من طفلة

احلى من قمر يتدلى

.في سماء سوداء الطلة

بائعة الوردات صباحا.

و مساءا بائعة الكبريت.

الشمس انطفأت و اختبأت

و الناس الى البيت التجأت

 و الثلج هطول في الشارع

لا أحد فيه و لا بائع. 

صمت صمت لكن صوت جاء ينادي

.كبريت كبريت.

كبريت كبريت 

الثلج يحيط بطفلتنا و البيت بعيد عن يدنا

.والصوت ينادي و العود ينادي .

من يسمعها . من يسمعها

.و هي تنادي من يسمعها

. كبريت كبريت. كبريت كبريت 

من برد أشعلت الطفلة عودا يدفئها بالشعلة

.انطفأ العود و صار رماد لكن البرد سريعا عاد.

لا اقصى من ريح تعصف

.لا أصعب من ثلج يندف

كانت طفلة و العود طري

و العلبة لم يبق بها شيء

هدء الصوت و ساد الصمت

و غفت بائعة الكبريت

وغفت بائعة الكبريت

 صوتك سيء جدا لا تغني امام احد

 هل ابتسمت وانت تغني هل تحرك قلبك

هل كان ينبض بالحب والذكريات

تعال لنتأكد انه ما زال على قيد الحياه وما زال هنالك امل لإنعاشك

تعال ابكيك قليلا هل صدقت بانها غفت بائعة الكبريت ؟

بائعة الكبريت لم تغفو بائعة الكبريت ماتت!

لقد اخفوا عنا انها ماتت عندما كنا اطفالاماتت قهرا

ماتت بردا ماتت لأنها في مجتمع قتل طفولتها

فاحذر من ان يقتلوا طفولتك

كن قدوةً كن قصةً تروى لألف عام كن عازفاً كن كاتباً كن عالماً

كن ما شئت بأن تكون كن اي شيء او ستموت كأنك لم تكن



التعليقات