عنوان يجعلك تحتار بين التقليد الأعمى وبين قيمة عُليا، فما الموضوع؟

     كم نعاني اليوم من أزمة أخلاقية بين الأواسط الإسلامية بسبب تفريطهم بتعاليم وقيم الإسلام السامية.. عجبٌ عجابٌ كيف يفرط بدينٍ كهذا؟!

لذا سأتكلم في هذا المقال عن ثلاثة قيم إسلامية تعد نقطة في بحر قيم الإسلام السامية ومع هذا قد فرطنا بهذه النقطة!


المسلم لا يسمع!

    نعم المسلم حقاً لا يسمع، المسلم لا يسمع إلَّا الحق؛ حيث بقيت مجالسنا اليوم مرتعاً للغيبة والنميمة وإتهام الناس بالسوء والباطل، فمن هو ذلك البطل المغوار الذي يخاطر بقبوله بين أقرانه لكي يدافع عن أخيه في غيبته ويدفع السوء أن يطرق طبلة أذنه؟ من ذلك البطل؟

كن أنت ذلك البطل يا عزيزي، لا تكن صاحب شخصية هشة تأخذها الريح حيث أتت، كن ثابتاً ولا تسمح لأحد أن يلوث أذنك بتلك الكلمات التي تحمل السم وإن بانت لنا عسلاً.

المسلم لا يرى!

   نعم المسلم حقاً لا يرى، المسلم لا يرى إلَّا الحق، المسلم لا يرى زلَّة أخيه، لا يرى إلَّا الجمال في الناس، لا يحكم على أحد لمجرد موقف أو نظرة.. "اعملتله متابعة وما ردها شكله مغرور".. "ما رد على تعليقي بغار مني".. "شوفي الصورة إلي حاطيتها عشان تقهرنا".. "شوف القميص إلي لابسه عشان يفرجينا إنه معاه مصاري"، وغيرها من التعليقات السامة وسوء الظن بالناس.

اخرج يا صديقي من هذه الحالة التي تغم القلب وتشعرك دائماً بضيقٍ بالصدر، تنفس حسن الظن تعش بسلام؛ فحسن الظن بالناس فن من أتقنه عاش بسلام وأمان.

المسلم لا يتكلم!

   نعم المسلم حقاً لا يتكلم؛ فالمسلم لا يتكلم إلَّا بحق، هنا أنت صاحب الموقف، اضبط لسانك عن السوء واخلع عنك ذلك الثوب القبيح، لا تشتم.. لا تغتاب.. لا تنم على أحد.. ابقَ بكامل رُقيِّك ومكانتك.. ابقَ قوياً منيعاً ذو شخصية ذات قيمة ومكانة بين الناس، لا تنزل لما هو دون.

فضلاً عن المكانة الرفيع التي ستحظى بها بين الناس لتطبيقك هذه القيم الرفيعة.. الأهم من هذا كله أنَّك ستحظى برضى خالقك.


أختمُ قائلاً:

    أن تكون صاحب أخلاق عالية لا يعني أن تكون ساذج؛ فالأخلاق والسذاجة لا تجتمعان، عامل الناس بحسن خلقك وكن على دراية تامة بما يدور حولك، اعرف كل شيء وتغابى بحذر لتبقى في دائرة الراحة والسلامة؛

فرسولنا العظيم صلى الله عليه وسلم قال: ( لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين).. فالمؤمن فطن ذكي و ذو أخلاق رفيعة.


التعليقات

إيمان وثنونا
إيمان وثنونا ٢١ تشرين أول ٢٠٢٠

خلق المسلم لا تبنى إلا على صفو النيات ، والجميل في الأمر هو سعة الصدر ... اللهم جمل أخلاقنا . سلمت أناملك.

Tala Fadi ٢٧ أيلول ٢٠٢٠

بوركت

Jaber Abdallah ٢٧ أيلول ٢٠٢٠

رائع

yara Yo ٢٦ أيلول ٢٠٢٠

كلام سليم

حامد علي ٢٤ أيلول ٢٠٢٠

😍🌹👍

مالك محمد ٢٤ أيلول ٢٠٢٠

❤❤❤

رنيم صالحة
رنيم صالحة ٢٤ أيلول ٢٠٢٠

👍👍👌

khadi dja
khadi dja ٢٢ أيلول ٢٠٢٠

مبدع ماشاء الله .بالتوفيق لك

محمد نور الظريف
محمد نور الظريف ٢٢ أيلول ٢٠٢٠

بورِكَ المَسعى يا أحمد 💛

وائل يوسف ٢٢ أيلول ٢٠٢٠

جميل جداً